ما هو «آبي غيت»؟… طرد رجل من خطاب «حالة الاتحاد» لصراخه بشأن الهجوم المميت

طُرد أحد المقاطعين من خطاب «حالة الاتحاد» للرئيس الأميركي جو بايدن، مساء أمس (الخميس)، عندما صرخ مراراً وتكراراً: «تذكروا (آبي غيت)» في منتصف الخطاب.

كان الرئيس قد أمضى أكثر من ساعة وهو يلقي خطابه، حيث انتقد سلفه الذي لم يذكر اسمه (دونالد ترمب)، عندما بدأ الرجل بالصراخ: «تذكروا (آبي غيت)… البحرية الأميركية!»، وفقاً لصحيفة «إندبندنت».

وشوهد الرجل وهو يخرج برفقة شرطة «الكابيتول» مقيداً بالأصفاد.

وتم التعرف على الرجل لاحقاً على أنه ستيفن نيكوي، والد كريم نيكوي من مشاة البحرية الأميركية الذي كان واحداً من 13 جندياً أميركياً قُتِلوا في تفجير مطار كابل، أغسطس (آب) 2021، عندما سحبت الولايات المتحدة قواتها من أفغانستان.

متظاهر يتم طرده وترافقه قوات الأمن خلال خطاب «حالة الاتحاد» (أ.ب)

وكان رئيس مجلس النواب، مايك جونسون، قد دعا والدَيْن آخرين، هما أليسيا لوبيز ودارين هوفر (اللذين فقدا أبناءهما أيضاً في الهجوم الإرهابي) بوصفهما ضيفين له لحضور خطاب الرئيس.

وقال جونسون في بيان لقناة «إيه بي سي نيوز» قبل الخطاب: «كان انسحاب الرئيس بايدن المتسرِّع وغير المشروط من أفغانستان بمثابة فشل لأميركا وحلفائها. أدى ذلك إلى الوفاة المأساوية لأفراد الخدمة الأميركية الشجعان، بما في ذلك الرقيب في مشاة البحرية تايلور هوفر، والعريف هانتر لوبيز».

وأصدر السيد هوفر والسيدة لوبيز بياناً مشتركاً قبل حضور الخطاب، حيث دعَوَا إلى «الشفافية» و«العدالة» من إدارة بايدن.

وقالا: «تايلور وهانتر رجلان عظيمان وابنان رائعان جعلا عائلاتهما فخورة بهما كل يوم. لقد قاما بالتضحية القصوى إلى جانب 11 شخصاً آخرين قُتلوا و45 جريحاً من أجل بلدنا العظيم، ولكن بعد مرور أكثر من عامين على وفاتهما، تركَنا الرئيس دون إجابات».

وتابعا: «كآباء، نحن نستحق الشفافية ونطالب بالعدالة… نحن ممتنون للانضمام إلى المتحدث جونسون في خطاب (حالة الاتحاد) لإحياء ذكرى أبنائنا ومطالبة هذه الإدارة بالمحاسبة».

الرئيس الأميركي جو بايدن يلقي خطاب «حالة الاتحاد» في مبنى «الكابيتول» (أ.ف.ب)

كانت «آبي غيت» مسرحاً لهجوم إرهابي مروّع خارج مطار حميد كرزاي الدولي في كابل، أغسطس 2021، أثناء انسحاب الولايات المتحدة من أفغانستان.

قُتل في الهجوم 13 جندياً أميركياً (11 من مشاة البحرية وجندي وبحار)، كما قُتل نحو 170 مدنياً أفغانياً.

جاء الهجوم الإرهابي الانتحاري الذي وقع في 26 أغسطس 2021 بعد أيام من انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان. وكان هذا اليوم الأكثر دموية بالنسبة للقوات الأميركية في أفغانستان منذ نحو عقد من الزمن.

ومنذ ذلك الحين، طالبت عائلات بعض أفراد الخدمة الـ13 الذين قُتِلوا بإجابات من إدارة بايدن، بينما بدأ الجمهوريون تحقيقات في الانسحاب.

ظهرت في الأصل على aawsat.com

Leave a Comment