رمضان: كيف يبدو المشهد في غزة؟

صدر الصورة، EPA

بالتزامن مع استعداد ملايين المسلمين لبدء صوم شهر رمضان في مختلف أنحاء العالم، يعيش أهالي قطاع غزة ظروفاً استثنائية في ظل الحرب المستمرة على القطاع منذ ما يزيد على خمسة أشهر.

تشتد ظروف أهالي القطاع تعقيداً مع نزوح 1.7 مليون شخص وفق أرقام وكالة الأونروا، يشكّلون 75% من مجمل السكّان، البالغ عددهم 2.3 مليون، ويعيشون جميعاً في ظروفٍ “مروّعة” بحسب ما وصفها منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في الأرض الفلسطينية المحتلة، جيمي ماكغولدريك، الذي قال إن الجوع وصل إلى مستويات كارثية خاصة في شمال غزة.

شمال غزة: ” نحن صائمون حتى قبل رمضان”

خلال شهر فبراير/ شباط الماضي، دخلت إلى مناطق شمال غزة ست بعثات إنسانية فقط تابعة للأمم المتحدة من أصل 24 بعثة كانت مقررة لإيصال المعونات لمناطق في شمال وادي غزة، وفق التقرير الشهري الصادر عن مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، مما يجعل أزمة التغذية تتفاقم، وحتى السادس من الشهر الجاري وصلت حصيلة المتوفيين نتيجة سوء التغذية والجفاف في شمال غزة إلى 20 شخصاً، وفقاً لوزارة الصحة في غزة.

أم محمد، سيدة تعيش مع زوجها وأبنائها الأربعة في خيمة شمال القطاع، وهذه الخيمة هي المحطة العاشرة في رحلة نزوح الأم، التي نزحت مع بداية الحرب من منزلها في منطقة العطاطرة شمال القطاع.

ظهرت في الأصل على www.bbc.com

Leave a Comment