“الأعلى بين أقرانه الدوليين”..الأجر المقترح للرئيس التنفيذي لهذه الشركة يثير جدلاً

وصف اثنان من مستشاري المساهمين المؤثرين في شركة AstraZeneca البريطانية السويدية متعددة الجنسيات خطة الشركة لدفع مبلغ يصل إلى 18.7 مليون جنيه إسترليني للرئيس التنفيذي باسكال سوريو، بأنها “مفرطة”، وقالا إن أجره كان بالفعل تنافسيًا مقارنة بأقرانه الدوليين.

قدمت شركة الأدوية الشهر الماضي مقترح الأجر الخاص بالرئيس التنفيذي، الذي سيحتاج إلى تحقيق سلسلة من الأهداف، بما في ذلك الموافقات على الأدوية الجديدة، والأرباح لكل سهم وإجمالي المبيعات، للحصول على الحد الأقصى للمبلغ لأدائه هذا العام.

منذ توليه منصبه في العام 2012، قام باسكال سوريو بتحويل AstraZeneca إلى ثاني أكبر شركة على مؤشر FTSE 100 خلف شركة Shell .

حصل الرجل البالغ من العمر 64 عامًا على 16.9 مليون جنيه إسترليني العام الماضي بعد أن حقق معظم الأهداف طويلة المدى، مما يجعله واحدًا من أفضل الرؤساء التنفيذيين أجرًا على مؤشر الأسهم القيادية.

اقرأ أيضاً: رئيس مجلس إدارة شركة أسترازينيكا في مصر لـ CNBC عربية: الشركة تستهدف زيادة حجم استثماراتها في مصر 50% خلال 3 سنوات

عندما أوضحت سبب رفع تعويضاته المحتملة في تقريرها السنوي، قالت AstraZeneca إن الزيادة كانت “جوهرية إذا تم النظر إليها في سياق المملكة المتحدة” ولكن “التغييرات ضرورية لزيادة القدرة التنافسية” مقابل نظيراتها الأميركية والأوروبية.

اعترضت شركتا Glass Lewis وISS، اللتان تقدمان توصيات للمساهمين حول كيفية التصويت في الاجتماعات السنوية وفي مسائل حوكمة الشركات، على هذا الادعاء وحثتا المستثمرين على التصويت ضد الخطة في الاجتماع العام السنوي لشركة AstraZeneca في 11 أبريل/ نيسان، وفق تقرير نشرته صحيفة Financial Times البريطانية.

وبينما اعترفت شركة ISS بأن شركة AstraZeneca تتمتع “بانتشار عالمي، وهي تعمل في قطاع عالي الأجر، مع وجود رئيس تنفيذي يحظى باحترام كبير على رأسها”، إلا أنها قالت إنها لا تزال تشعر بالقلق إزاء “حجم الزيادة”. وأضافت في تقرير، أن مكافآت سوريو كانت بالفعل “تنافسية مع أقرانها الأوروبيين”.

في تقييمها، أشارت شركة  Glass Lewis  إلى “غياب الأدلة المقنعة على أن الرئيس التنفيذي كان يحصل على أجر أقل من اللازم مقارنة بأقرانه في السنوات الأخيرة.

يكسب سوريو بالفعل أكثر من رؤساء شركات الأدوية الأوروبية الكبرى. وحصل لارس فرورجارد يورجنسن، الرئيس التنفيذي لشركة Novo Nordisk، أكبر مجموعة أدوية في أوروبا من حيث القيمة السوقية، على مبلغ 68 مليون كرونة دنماركية (7.8 مليون جنيه استرليني) العام الماضي.

يأتي تدخل أكبر مستشاري الوكلاء في العالم في الوقت الذي أصبحت فيه أجور الرؤساء التنفيذيين نقطة اشتعال في الجدل حول كيفية إقناع المزيد من الشركات بالإدراج في لندن. 

قالت جوليا هوجيت، رئيسة بورصة لندن، العام الماضي، إن المديرين التنفيذيين في المملكة المتحدة يجب أن يحصلوا على أجور أعلى في الوقت الذي تكافح فيه البورصة لجذب المزيد من الشركات.

ظهرت في الأصل على www.cnbcarabia.com

Leave a Comment